بدر
منتدي بدر افلام صور اسلاميات العاب فضائح حوادث مناقشات يوميات حب ويورمانسيه رياضه
المنتدى الخاص لجروب
•·. ·°¯`·. ·• حـتــى الحـــبـ ندمـــــتـــ عـليـــــة•·. ·°¯`·. ·•
اهلا بيكم


منتدي بدر افلام صور اسلاميات العاب فضائح حوادث مناقشات يوميات حب ويورمانسيه رياضه المنتدى الخاص لجروب •·. ·°¯`·. ·• حـتــى الحـــبـ ندمـــــتـــ عـليـــــة•·. ·°¯`·. ·•
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لحظة حب ( مشهد من السعادة الزوجية)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Qatarat Alnada
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

عدد الرسائل : 258
الموقع : فلسطين
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: لحظة حب ( مشهد من السعادة الزوجية)    10/1/2010, 07:29




لحظة حب ( مشهد من السعادة الزوجية)





كانت متعبة ..جاءت من عملها في روضة الأطفال - حيث هي مديرة هناك علي المعلمات - و كم كان هذا اليوم مرهق... والعمل به كان طويلا جدا...

و كانت بالكاد تري أمامها حتى أنها عندما أرادت إدخال المفتاح بداخل ثقب الباب سقطت سلسلة المفاتيح منها و حاولت هي أن تنحني لتمسك بها و لكنها لم تقدر .. كان الإجهاد قد نال منها ما نال و قبل أن تحار في كيفية تصرفها سمعت الباب يفتح و رأت أمامها حلم حياتها الجميل ... زوجه العزيز الغالي الذي استقبلها بابتسامه عذبة يبدو إنها قد طبعت علي شفتيه لرؤيتها و لكن التوتر و القلق قد حلا مكان البسمة عندما شاهد في عينيها اسمي معاني الإجهاد و التعب و لم يؤخر نفسه..

إنما حملها علي ذراعيه في قوة و أغلق الباب بقدمه و أراحها علي الأريكة و التوتر قد شغل كل كيانه و ليس وجهه فحسب..

و قال لها في كل رقة الكون :-

- زوجتي حبيبتي حياتي.. ما بكِ و ماذا أصابك ؟

غمغمت هي في تعب:-

- انه إرهاق عارض ...

و حاولت النهوض لكنه منعها بأصابعه في رفق خافت و همس لها :

- كلا يا حبيبتي ... لا تنهضي الآن أرجوكِ ..

و نظرت هي إلي عينيه و رأت فيهما حب و حنان دافق و لهفة شوق و خاطر و اهتمام فوق أي وصف و أحست بالسعادة تغمرها في كل أوصالها و شعرت أنها تملك قوة قادرة علي قهر الجبال ذاتها... ااااه كم تحبه و تعشقه و دون وعي أمسكت هي أصابعه بأصابعها التي قد احرقها كل هذا الحب الذي يتدفق في كيانها و يفور مثل الحمم المتدفقة و قالت:-

- أحبك يا زوجي احبك احبك احبك.. مهما ظللت ارددها لن أملها و لن توفيك حقك ...لان الشعور الذي بداخلي يا حبيبي اقوي من الحب بملايين المراحل و لكن ماذا افعل . لغتي تقف عاجزة عن شعوري الحارق بحبك و لكن أتري حبي بداخلي عيني يا حبيبي؟

قال و قد بلغ منه الهوى مبلغه:-

- اجل يا نور حياتي و حبيبة كل كوني ووجداني.. إنني احبك كما للحب أن يكون و للعشق أن يحكي.. إنني اشعر بحبك يتدفق داخل قلبي و كياني و روحي و يهامس مشاعري و يضخ بداخل شراييني مع كل دفقة من الدماء ... إن عشقك قد ملك كل جزء مني و كل خلية بداخلي و كل ذرة بداخل كل كياني.. احبك يا حبيبتي و يا زوجتي و يا أمي و يا أختي و يا معشوقتي و يا نور حياتي الجميل...

نظرت إلي عينيه و غاصت فيهما و شعرت كما لو أنها تسبح في شلال من الحب و العشق و الغرام.. شعرت إنها قد توقف بها الزمن و لا تري أي شئ في الكون سواه.. و لا تشعر إلا إنها في بحيرة حبه الخالصة الصافية و أنها بعد أن سبحت بداخل بحار حبه و عشقه و هواه و غرامه.... قد ارتدت ثياب التتويج الملكية

و ذهبت إلي قلبه و جلست علي العرش .. حيث أن جنود حبه قد بنت لها عرش ماسي بداخل قلبه و هي الملكة المتوجة مدي الحياة علي عرش قصر قلبه و هي أيضا الملكة المتوجة علي كل كيانة.. لا تنازعها أنثي أو حتى شبحها في ذلك...

كانت لحظات لذيذة و عامرة بالحب فعلي الرغم من أنها متعبة و منهكة جدا جدا و لكن عندما سرحت في عيناه و سرح هو بداخل حبها و جمالها نسيا كل شئ و نسيا الإرهاق و ضمها إليه في رفق و قال:-

- يا حبيبتي لو إنني ظللت أضمك إلي هكذا طوال حياتي .. لما شعرت باللهفة قط أو الرغبة إلي تركك قط.... إن كيانك يسكرني.. و رائحتك الذكية تجعل كل كياني ينطق باسمك و عيناي لا تريان سوي رسمك و جمالك يا روحي الاثيرة....و حيث أن الحب ينبع من القلب إلي القلب.. اشعر أن قلبك الفاتن الجميل الوسيم يضخ حبه و ينطلق إلي صدرك و منه إلي قلبي الدميم الذي يستقبل نبضة الحب هذه في لهفة و شوق و حب و اهتمام لا مثيل له .. إن حبك هو نبع الحياة الوحيد لقلبي يا حبيبتي و بدونه لا حياة لي قط...

وضعت أناملها الصغيرة الرقيقة علي شفتيه وقالت:-

- لا يا حبيبي لا تكمل أرجوك.. بعدا لأي شر عنك يا حبيبي.. لا تقل هذا ثانية أرجوك يا روح عمري.. إن قلبك ليس دميم أبدا إن قلبك أجمل شئ عرفته في حياتي و أجمل كيان لامسته روحي و عشقه قلبي و ذاب في حنانه كل كياني.. إن قلبك هو نبع الحب الصافي و لولا قلبك أنت لما وجد أي حب .. و لولا قلبك أنت لما كنت أحب أي شئ قط .. أعشقك يا روحي....

شعر أن وجهه و جسده و كل كيانه يذوب بداخل وجهها الفاتن الجميل و أن حبها يجذبه إلي أعالي سماء الحب و العاشقين و الدنيا كلها قد تلونت بمصابيح الهوى و الغرام و أن الكون قد تبدل و حل مكانه رقة و مشاعر و أحاسيس رقيقة طيبة جميلة مكان كل الحروب و شعر أن حنانه يتدفق منه كما لو كان شلالا و أن قلبه يضخ دماء تعج بالخلايا التي تذكر اسم زوجته الحبيبة و لكم تمني لو أن هذه اللحظة لا تنتهي و هذه النظرة لا تبتعد عن قلبه .. نظرة عينيها الجميلة الآسرة الفاتنة الرقيقة و لكن كان هناك شئ يجذبه إلي الأسفل ... منظر عينيها المتعبة بحق و كان هذا يقلقه فقال لها :-

- حبيبتي و روحي و كياني... هل أنتِ مريضة ؟

قالت و هي تملي عينيها من وجهه :-

- لا عليك يا روحي... انه إرهاق فحسب...

قال في حنان دافق شديد هامس:-

- يا روحي ... أنت مريضة هذا يبدو واضحا من عيناكِ الفاتنة...

قالت و البسمة الرقيقة علي شفتيها:-

- هل اذهب التعب جمال عيني؟

قال في سرعة :-

- يا روحي حياتي ...ليس هناك شئ علي الأرض قادر علي إذهاب جمالك و جمال عينيكِ الفاتنة هذه ...إن الدنيا كلها تتزين و الشمس تشرق و الكون يغرد و العالم يضحك... فقط لجمال عينيك و رقة وجهك العذب الطاهر البرئ الذي لا يوصف قط...يا روحي الجميلة!

قالت و الابتسامة الرقيقة العذبة تغمر شفتيها النضيرة:-

- يا حبيبي كم احبك و أعشقك يا نور قلبي و مالك كل كياني و روحي ووجداني....

ثم تابعت:-

- انه دور برد بسيط...

تلون وجهه بلون الألم من اجلها و قال:-

- يا حبيبتي الصغيرة المسكينة ... انك مريضة يا روحي؟ ألف لا باس عليكِ ألف لا باس.... كيف يكون الميكروب بهذه القسوة؟ كيف لهذا الميكروب السخيف أن يفكر في غزو جسد أجمل و ارق وطهر و احلي و افتن و اخلص و انقي إنسانة في الوجود؟ لا شك في انه ميكروب أحمق لا يقدر أن يقدر الجمال و الرقة و النعومة .. لو انه تجسد لي الآن لقتلته هلي الفور حيث إنني اخشي عليكِ من نسمة هواء واهنة فما بالكِ بمرض يتعبك و يشقيكِ هكذا ؟ اه لو أنني اقدر أن اقتل هذا الميكروب

اللعين !

قالت في رقة:-

- يا حبيبي ... هل تحبني كل هذا الحب؟

قال في سرعة كونية :-

- يا روح حبيبك.. أنا أكن لكي كل حب الكون و ما وراءه أيضا.. إنني احبك بكل ذرة في كياني و لو أن جسدي انقسم إلي اقل من الذرات لأحبتك أجزاءها بحب لا مثيل له .... انك أنتِ يا روحي حمل حياتي الذي تحقق ... حلم عمري الذي لا مثيل له و لا بديل له و لا يمكن أن أفكر في محاولة التفكير لبعدك عني ثانية واحدة يا نور عمري و روح قلبي و كل فؤادي...

قالت في لهفة :-

- يا حبيبي الغالي... سلامة جسدك و سلامتك يا نور قلبي...و بأذن الله عز و جل لا فراق أبدا يا روحي...

قال لها و هو يحاول أن يسيطر علي مشاعره:-

- حبيبتي تحتاجي إلي استشارة طبيب ..

قالت باسمة :-

- و من ترشح يا روحي؟

قال ضاحكا :-

- ما رأيك في زوجك ؟ أظن انه طبيب!

قالت و ضحكتها الرقيقة الآسرة تملا قلبه:-

- لا باس به .. انه طيب و لا ينظر إلي الأخريات!

و بعد الكشف عليها قال:-

- مريضتي الحبيبة . تحتاج إلي الراحة و لا مشكلة سوف اخدمها أنا بكل كياني...

قالت:-

- يبدو أن مريضتك سيدي الطبيب سوف تتعبك قليلا!

قال في صدق:-

- لو أنني يا حبيبتي ... أعطيتك روحي نفسها لما ندمت لحظة و لما ارتسمت نظرة أسف أو شبحها علي شفتي..

قالت في وجد:-

- سلامة روحك يا روح روحي..

قال لها :-

- و أنا..... حبي و كلي ملكك و طوع إشارتك يا حبيبتي...

و بعد بضعة أيام أيقظها من النوم علي لمسة حانية من أطراف أنامله علي خدها الأبيض الناصع الحريري و هو يهمس:-

- احبك... احبك.. احبك...

ابتسمت ابتسامة واسعة حتى قبل أن تفتح عينيها و هي تقول :-

- و أنا أعشقك يا زوجي الغالي الحبيب..

ثم تابعت :-

- يالها من طريقة للإيقاظ!

قال في انزعاج:-

- ها ضايقتك؟

قالت في سرعة :-

- بالعكس... اشعر أنها ارق و احلي و ألذ طريقة يا حبيب حياتي..

ثم قالت له :-

- أشعر أنني بخير اليوم !

قال في فرحة هائلة:-

- حقا ؟ هذا شئ يجعل قلبي يطير فرحة يا حبيبتي الغالية ...

اتسعت بسمتها الرقيقة و قالت:-

- و أنت يا مسكين طوال هذا الوقت ... و أنت تقوم بكل الأعمال و تطهو لطعام و تقوم بمساعدتي في كل شئ ..و ...

قاطعها في رقة غريبة :-

- يا روحي الغالية .. أنتِ نفسي ...بل انك اغلي علي من نفسي لان حبك بداخل كل كياني.. محال أن اتعب و أنا أخدمك ... لأنني أؤدي واجبي بفرحة و أنا أكون مسرورا و أنا أري البسمة تغزو شفتيك و تحرك وجنتاكِ يا روحي.. روحي نفسها فدائكِ يا أحب مخلوقات الله إلي قلبي...

قالت في وجد:-

- سلامة روحك يا روحي و طمأن الله قلبك يا اغلي من قلبي و روحي و كياني..

ثم تابعت:-

- سوف اذهب إلي العمل اليوم لقد أخذت فترة نقاهة جيدة..

قال في قلق:-

- هل أنت متأكدة يا حبيبتي...؟ أنا اخشي عليكِ؟



قالت في حنان دافق:-

- يا نور حياتي ... لا تخشي علي .. حبيبتك الرقيقة بخير بأذن الله و حوله و قوته..

قال لها و هو يغوص في أعماق عينيها الرائعة:-

-لا باس يا روح فؤادي .. لكِ ما تطلبني يا غاليتي الجميلة..

ثم قال لها :-

- هيا إذن !

قالت في دهشة :-

- و لكنني الحمد لله...أنا بخير و اقدر أن أسير بدون تعب ...

قال في سرعة :-

- ولو.... إن هذا يشعرني بالسعادة الحقيقة...

قالت باسمة و هي مطرقة الرأس:-

- و أنا أيضا...

و حملها هو علي ذراعيه القويتين و هي تنظر إلي عينيه بمنتهي الحنان... و سار بها إلي طاولة الطعام.. و هي تشعر كما لو أنها تطير في أعالي الفضاء المليء بالحب و العشق و الغرام... كانت تحس أنها أميرة متوجة و هو فارسها الشجاع المغوار الذي يقوم بحملها و إنقاذها من كل الدنيا و من كل الأخطار المحيطة بها و كانت تشعر بسعادة و حب لا مثيل لهما .... حتى أنها كانت تتحسر علي أن الطاولة قد اقتربت و هي أرادت لهذه اللحظات أن تدوم... و كأنما قرأ هو ذلك في عينيا فسار بها مبتعدا عن الطاولة فقالت له :-

- إلي أين ؟

قال باسما :-

- إلي عالم الحب و الخيال يا حبيبتي..

و سار بها في كل أرجاء المنزل و هو يحملها علي ذراعيه ..و هي تشعر بسعادة و حب لا مثيل لهما قط و دامت فرحتها طويلا و هي تشعر أن هذا الحب و العشق و الهوى و الغرام الذين يملئون كيانها غير حقيقيين...

هل يمكن أن تكون السعادة الزوجية إلي هذا الحد ؟ هلي يمكن ؟

أكيد أن الحب و السعادة لا نهاية لهما ...

لا نهاية لهما قط....

والسلام خير ختام


>>
>>>>>>>>>>><<<<<<<<<<<<<<
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لحظة حب ( مشهد من السعادة الزوجية)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بدر  :: الاقتراحات والشكاوى :: منتدى خاص باالبنات فقط-
انتقل الى: